عدد الزيارات: 326

تاريخ آخر زيارة:

بيان من جامعة بنها الأحلام تحولت إلى واقع لتلبية طموحات المواطنين

الخميس 20 يوليو 2017 - 10:44:45

بيان من جامعة بنها الأحلام تحولت إلى واقع لتلبية طموحات المواطنين تود جامعة بنها رئيساً ونواباً وعمداء وعاملين أن تؤكد على أن الطموحات التى يحملها أبناء محافظة القليوبية وجموع المصريين نحو تعليم جامعى بجودة عالية وخدمات تقدمها الجامعة إلى مجتمعها تلك الطموحات كانت ولازالت اأولى أولويات قيادة الجامعة الحالية التى تشرفت بتولى المسئولية أول سبتمبر من العام الماضى والتى وضعت نصب أعينها منذ اليوم الأول لتولى المسولية العمل على تحقيق طموحات أبناء الجامعة فى أن تكون جامعة بنها جامعة حكومية متميزة وأن يعمل أبناء الجامعة كفريق عمل واحد تجمعه الرغبة فى النجاح والإصطفاف على قلب رجل واحد لتحقيق آمال وطموحات المواطنين وللتأكيد على مواكبة فكر القيادة السياسية فى إنجاز مشاريع قومية عملاقة تمثل رصيداً جديداً ودائما يصب فى صالح مستقبل الوطن وابنائه من المصريين جميعاً ومن هذا المنطق عملت قيادة جامعة بنها الحالية على إنجاز العديد من المشروعات والتى كان معظمها متوقفاً العمل به منذ سنوات طويلة وبعضها لم يكن إلا لافتة رخامية تحمل تاريخاً لوضع حجر اساسها وبعضها كان احلاماً يتمنى أبناء الجامعة والمواطنين تحقيقها وتحويلها إلى واقع نعايشه ونراه أمام أعيننا.
ومن أهم هذه الأحلام حلم إنشاء أول مستشفى تخصصى مملوك بالكامل لجامعة بنها يقام على أعلى مستوى ووفقا للمعايير الدولية لإنشاء المستشفيات ويضم جميع التخصصات الطبية وخاصة الدقيقة منها والذى تم تحويله إلى واقع بعد توقيع بروتوكول إنشاء المستشفى بين الجامعة وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة المصرية فى الثالث من يوليو الجارى وتم وضع حجر الأساس فى التاسع من يوليو الجارى بحضور الدكتور/ خالد عبدالغفار - وزير التعليم العالى والبحث العلمى واللواء/ محمود عشماوى - محافظ القليوبية وعدد من ممثلى الوزارات المعنية وعدد من أعضاء مجلس النواب والقيادات السياسية والتنفيذية بمحافظة القليوبية وعمداء وقيادات جامعة بنها بعد أن ظل الموقع الذى تم اختياره لإنشاء المستشفى تخفيفاً عن كاهل المواطنين وتوفيراً لتخصصات طبية دقيقة وأساتذة على أعلى مستوى ولتقليل الضغط على المستشفى الجامعى الذى يحوذ على ثقة مئات الالاف من المرضى يحمل لوحة لحجر أساس لإنشاء مركز لعلاج الأورام منذ أكثر من 7 سنوات ولم يتحرك المشروع قيد أنملة وظل مجرد لوحة وعندما تولت قيادات جامعة بنها الحالية مهام المسئولية أخذت على عاتقها تحويل حلم الملايين من أبناء محافظة القليوبية وبعض المحافظات المجاورة فى وجود مستشفى تخصصى رفيع المستوى فقد عملت القيادة الحالية على الإسراع فى تحقيق الحلم وتحويله إلى واقع ولجأت إلى قواتنا المسلحة الوطنية الشريفة للإستعانة بخبراتها والإستفادة من إمكانياتها العالية وادائها المنضبط ولم تتوانى القوات المسلحة لحظة واحدة فى القيام بمهمة تصميم المستشفى الذى انتهت منه بالفعل والإشراف على التنفيذ الذى تضافرت جهود الدولة كلها من أجل إنجازه وفى يوم وضع حجر الأساس للمستشفى التخصصي الجديد تم افتتاح وحدة الإستقبال والطوارئ بالمستشفى الجامعى والذى بدأ تنفيذها منذ عده شهور وتم افتتاحها ويجرى حالياً تنفيذ التوسعات الجديدة بها. كما عملت قيادة الجامعة على إستكمال العمل فى عدد كبير من المشروعات التى تم البدء فيها سابقاً ولم تنتهي ومنها مشروع مبنى الهندسة الزراعية بزراعة مشتهر الذي تم استلامه وتشغيله في فبراير ٢٠١٧كذلك تم إعادة العمل بمشاريع توقف العمل بها منذ عدة سنوات وأصبحت في حكم الكهنة مثل مشروع إنشاء المزارع السمكية الذى ظل متوقفا على مدى 5 سنوات والذي أعيد إلي النور وعاد العمل به بقوة وعزيمة وقد اقترب من الإنتهاء وبدء التشغيل وقام وزير التعليم العالى يرافقه محافظ القليوبية ورئيس الجامعة بأول زيارة تفقدية على مستوى عالى لحفز همة العاملين على الإسراع فى إستكمال المشروع. وتواصلت الزيارات إلى عدد من المشروعات الأخرى فى مقدمتها مبنى الإمتحانات والمكتية المركزية والذي بدا العمل به في شهر اغسطس ٢٠١٦ وكذلك المبنى الجديد لكلية التربية الرياضية للبنين بأرض الجامعة بكفر سعد والذي تم منذ شهرين البدء في أعمال الأساسات وامتدت منظومة الإنشاءات إلي البدء في إنشاء سور فرع الجامعه بأرض العبور ولم ينتهي ملف الإنشاءات عند هذا الحد بل امتد إلي تطوير وتحديث كليات العلوم والتجارة والتربية النوعية والأداب والهندسة بشبرا وهندسة بنها والمدن الجامعية. وتود فى النهاية أن تؤكد الجامعة حرصها التام على إنجاز كافة المشروعات التى تم الإعلان عنها والتعاقد على إقامتها وفقاً للجدوال الزمنية المحددة كما تعمل على تذليل كافة العقبات التى تواجه أي من هذه المشروعات اولاً بأول وتهدى جامعة بنها هذه المشروعات إلى ابناء الشعب المصرى العظيم وإلى القيادة السياسية ونسأل المولى أن يهدينا جميعا إلى سواء السبيل.