عدد الزيارات: 48

تاريخ آخر زيارة:

الجذام بمصر مرض قادم أم أنحصر بالمؤتمر العلمى الثانى بجامعة بنها

الاثنين 21 فبراير 2013 -
الجذام بمصر مرض قادم أم أنحصر بالمؤتمر العلمى الثانى بجامعة بنها

أكد الدكتور سليمان مصطفى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب أن مرض الجذام من الأمراض المسكوت عنها والتى يجب أن تلقى عناية لمواجهتها، مشيرا إلى أن فترة حضانة المرض تصل إلى 5 سنوات بما يتيح إمكانية علاجه، وأعلن مصطفى عن فتح باب التعاون بين مستعمرة الجذام وبين كلية الطب بالجامعة لتوفير كل الاحتياجات الخاصة بها وتقديم خدمات طبية لها. كان ذلك خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثانى للجذام بجامعة بنها والذى عقد برعاية الاستاذ الدكتور على شمس الدين رئيس جامعة بنها وبرئاسة الدكتور سليمان مصطفى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب وبمشاركة عدد من المنظمات الدولية ومنها منظمة الصحة العالمية والسفارة الفرنسية وجمعية كاريتاس ووزارة الصحة.

واضاف ان الجامعة وكلية الطب ببنها تعمل على ايصال العلم الطبى الى المجتمع من اجل رفع المعاناة عن افراده واشار الى اطلاق حملات توعية بخطورة المرض وتوعية المواطنين بكيفية التعامل معه وتجنب الاصابة به.
وقال الدكتور صلاح عبد النبى مدير ادارة مكافحة الجذام بوزارة الصحة يوجد 644 حالة مريضة بمرض الجذام بمستعمرة الجذام بابو زعبل شفى منهم تقريبا 90% من المرضى واضاف ان محافظات الصعيد تعانى من ارتفاع نسبة الاصابات بها مقارنة بالوجه البحرى.
واضاف ان الشىء المؤثر عند انشاء المستعمرة فى علاج المرضى هو عزلهم مطالبا بتوفير الدعم للأطباء والعاملين وفتح أبواب التعاون مع كليات الطب بالجامعات لتقديم خدمة طبية لهؤلاء المرضى. واشار عبد النبى الى ان المجتمع به خلفية مشوهه عن مرض الجذام وقال ان مرض الجذام ليس خطيرا خلال هذه الفترة والعدوى لا تأتى بسهولة مطالبا بضرورة كسرالرهبة عن مريض الجزام واعلن عبد النبى عن توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة بنها ووزارة الصحة لدعم المنظومة الطبية بمستشفى الجذام بابو زعبل ومحاصرة المرض مشيرا الى ان الجزام مرض معروف منذ 3 ألاف عام وعلاج المريض الان لايقوم على العزل ولكن بالمعرفة العلمية الجيدة بالمرض وطرق علاجه التى تستند على البحث العلمى لمواجهة المرض.
من جانبه قال الدكتور ابراهيم راجح مقرر عام المؤتمر إن مرض الجذام أصبح متوطنا فى مصر، وأن وضع المرض صار مخيف عالميا بسبب فقدان أولوية علاجه على قوائم وزارة الصحة والجهات المعنية بعلاجه.وأضاف راجح أن عدد المرضى وصل إلى 228 ألف حالة عام 2011، على مستوى العالم، وأن أكثر الدول تضررا من المرض وتأثرا به هى17 دولة أبرزها الهند والبرازيل وإندونيسيا.
فيما اكد الدكتور توحيد موافى عميد كلية الطب ببنها ان مرض الجذام فى انحسار مستمر رغم تزايد معوقات علاج المرض فى مصر والتى زادت الى 10% خلال عام 2012 مقارنة بعام 2010 ألامر الذى يستلزم تكاتف الجهود لمواجهته والقضاء على معوقات علاجه وقال علاج المرض شمل طفره منذ عام 2000 حتى 2012 تمثلت فى شفاء 4مليون مريض على مستوى العالم.







المصدر: قطاع رئيس الجامعة - الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام - إدارة الإعلام

كلمات دلالية: